فوائد وأضرار

اضرار لحم الأبل

اضرار لحم الأبل

الإبل

سفينة الصحراء هو اسم يطلق على الإبل، ويسمى ذكر الإبل بالجمل وتسمى الأنثى بالناقة، يعيش في الصحراء؛ خلقه الله عز وجل بصفات تتناسب مع بيئة الصحراء ذات الطبيعة القاسية والصعبة من حيث قلة الماء والنباتات والحشائش، وتختلف أذواق الناس في اللحوم، فيوجد من يفضل لحم الدجاج أو لحم البقر أو لحم الإبل، إذ يمتاز لحم الإبل بالكثير من الصفات وهو قريب جدًا من طعم لحم الجاموس، ولكن يحتاج إلى وقت أطول في الطهي على النار، كما يحتوي لحم الإبل على نسبة عالية من البروتين، ولكن يحتوي على أقل من نصف دهون اللحم البقري، وغالبًا ما يعد كبديل صحي ولكن توجد فئة قليلة جدًا من الناس الذين يفضلون أكله، لذلك يعد استخدام لحم الإبل أمرًا غير شائع في نظام المعيشة؛ لأن حجم الإبل بحتاج إلى عدد كبير من الناس لاستهلاكه، ومع ذلك تزداد نسبة الطلب على لحم الإبل في الفترة الأخيرة في معظم البلدان القاحلة.

أضرار لحم الإبل

ربطت الكثير من الدراسات الوبائية المشكلات الصحية مثل السمنة وارتفاع نسبة الدهون المشبعة والكولسترول في الجسم بزيادة استهلاك المنتجات الحيوانية، وقد أدى ذلك إلى القلق من تناول الدهون الغذائية واستبدال اللحوم الحمراء باللحوم البيضاء، وأثبت أن أنسجة لحم الإبل تحتوي على نسبة كولسترول أقل من لحم البقر أو لحم الضأن، لذلك يعد لحم الإبل صحي أكثر من اللحوم الأخرى ولم تثبت أي من الدراسات التي أجريت أن لحم الإبل له مخاطر وأضرار على صحة الإنسان، وعمومًا فإن الإكثار من تناول أي نوع من اللحوم يسبب مشكلة من باب أن الإفراط بالشيء يضر.

فوائد لحم الإبل

من أبرز فوائد لحم الإبل ما يلي:

  •  أظهرت الدراسات أن لحم الإبل يمتاز بطعمه اللذيذ ونكهته المختلفة عن بقية اللحوم، كما أنه يحتوي على فوائد كثيرة للصحة، إذ أشارت الدراسات الحديثة أنه قد تسبب بأمراض القلب والسرطان بسبب استهلاك اللحوم الحمراء؛ لاحتوائها على مادة “نيو سي جي”، بينما أظهرت دراسات حديثة عند المقارنة بين لحم الإبل ولحم البقر والأغنام والماعز تفوّق لحم الإبل على بقية أنواع اللحوم للأشخاص الذين يرغبون في اتباع نظام غذائي أو تخسيس غذائي؛ لأن ضررة أقل على القلب وذلك لأن نسبة الدهون الذي يحتويه أقل بكثير من بقية اللحوم، ويمتاز بغناه بكل من البروتين والفيتامينات والمعادن المتعددة.
  •  تستخدم العديد من البلدان الأفريقية والآسيوية لحم الإبل ومنتجاته لعلاج الكثير من الأمراض منها؛ علاج الحمى الموسمية، عرق النسا، وتعالج شوربة لحم الإبل عتمة العين وتمد أعصاب العين بالقوة، وتساهم الدهون في لحم الإبل بتخفيف آلام البواسير، وتستخدم أيضًا لإزالة الدودة الشريطية وعلاج آلام المعدة، كما تستخدم رئات الإبل لعلاج الربو لاحتوائها على فيتامين C المقوي للمناعة وخافض للحرارة خاصة إذا تُناولت خلال موسم الجفاف.
  • يمد لحم الإبل الجسم بالكثير من الطاقة، ويعد كعلاج للإرهاق والتعب، وتشتمل هذه الطاقة على السكر وليس الدهون، إذ تتركز الدهون في سنام الإبل بينما تخزنها الحيوانات الأخرى في عضلاتها، بالإضافة إلى ذلك يحتوي لحم الإبل على الجليكوجين وهو كربوهيدرات تمتص من الجسم وتنقل فيه بسهولة ويتحول إلى جلوكوز ينشط الأعصاب وكذلك العديد من الخلايا الأخرى.
  • يحتوي لحم الإبل على مستويات منخفضة من الدهون العضلية ونسبة عالية نسبيًا من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة  الذي له علاقة مباشرة في مقاومة الأورام السرطانية، والذي يفيد أيضًا في الوقاية من أمراض القلب وتصلب الشريان التاجي.

 طرق حفظ لحم الابل

يعد التعتيق أمًرا ضروريًا للعديد من أنوع اللحوم،؛ لأنه يحطم البروتينات الهيكلية ويحسن نكهة وملمس وحتى لون اللحوم ؛ لذلك يعد أمرًا روتينيًا بالنسبة للكثير من اللحوم، فعلى سبيل المثال يعتق اللحم البقري لمدة تصل إلى شهر لمنع نمو الميكروبات، وخلال ذلك الوقت يرش اللحم عادة بعوامل مضادة للجراثيم، وتوجد طرق عديدة لحفظ لحم الإبل منها:

  •  التعتيق الرطب: تعبأ اللحوم في أكياس وتفرغ من الهواء وتخزن بدرجات حرارة ما بين 1 درجة مئوية و 4 درجات مئوية.
  •  التعتيق الجاف: لا تخزن اللحوم في أكياس مفرغة من الهواء، ويحدث التعتيق بسرعة أكبر عند تخزينها بدرجات حرارة عالية خاصة فوق 15 درجة مئوية.
  • تخزين لحم الإبل مع الثوم: يعد الثوم المطحون عاملًا رئيسيًا في إطالة عمر لحم الإبل لفترة يمكن أن تستمر لمدة شهر إذا حُفظ وبُرّد بطريقة صحيحة؛ وذلك بفضل قدرته على منع نمو الميكروبات وخصائصة المضادة للأكسدة.

فوائد حليب الإبل

بالإضافة إلى أهمية الإبل فقد استعمل حليبه منذ القدم في العديد من الأغراض العلاجية عند سكان الشرق الأوسط وبعض مناطق آسيا وإفريقيا، ووجد أنّ حليب الإبل هو الأقرب إلى تركيب حليب الأم، إذ يعرف حليب الإبل بفوائده العديدة؛ لأنه يحتوي على العوامل المضادة للالتهاب بنسبة عالية والتي لها آثار إيجابية في معالجة اضطرابات المعدة والأمعاء، فعلى سبيل المثال يوجد من يستخدم حليب الإبل كمسهل في حالات الإمساك الشديد[٨]، كما يستخدم في علاج التهاب الكبد الوبائي ومرض اليرقان، ويقوي المناعة.

 فوائد بول الإبل

توجد العديد من الفوائد لبول الإبل منها:

  •  أثبتت الكثير من الدراسات أن بول الإبل أكثر ما يشبه هرمون الإنسولين في مكوناته، لذلك فهو يساعد مرضى السكري في تخفيف أعراض المرض.
  • كانت القبائل العربية في الصحراء تستخدم بول الإبل كعلاج بديل لأمراض الجهاز التنفسي، بالإضافة إلى علاج للكثير من أنواع الجروح وتقرحاتها الناتجة وآلام المعدة والغثيان والإسهال.
  •  من فوائد بول الإبل علاج تساقط الشعر وتقوية بصيلات الشعر وزيادة نعومته ولمعانة وحيويته.
السابق
فوائد شجر النيم
التالي
طريقة استعمال زيت الحلبة لزيادة الوزن