الحمل والولادة

الم اسفل البطن في الشهر السادس

الم اسفل البطن في الشهر السادس

الشعور بالم اسفل البطن في الشهر السادس من الحمل قد يكون طبيعي وتُعاني منه العديد من الأمهات وهذا الألم قد يكون انقباضات قوية يُطلق عليها انقباضات براكستون هيكس (Braxton Hicks)؛ وهي انقباضات كاذبة للرحم تظهر استعدادًا للولادة، أو قد يكون الشعور بألم على جانبي البطن، ويكون هذا الألم ناتِج عن تمدّد الأربطة الداعِمة للرحم؛ ولكن ما السبب الذي يؤدي إلى شعور الحامل بهذا الألم؟ ومتى يكون هذا الألم خطيراً؟ تابع القراءة للتعرُّف أكثر.

مخاطر الشهر السادس من الحمل:

  • فقر الدم عند الحامل: والذي يجعل المرأة الحامل أكثر عرضة للنزيف الحاد أثناء الولادة، أو يسبب إصابتها بالمرض بعد الولادة، وقد يكون فقر الدم في الشهر السادس من الحمل من المخاطر التي تهدد حياة الحامل والجنين.
  • السكري: سواء السكري المؤقت والعرَضي خلال فترة الحمل أو السكري كمرض مزمن؛ قد يسبب مرض السكر (السكري) مشاكل خطيرة جداً للأم الحامل والجنين، حيث يمكن أن يموت الجنين قبل الولادة أو ينمو بشكل كبير جداً ويتعثر خلال الولادة الطبيعية.
  • ارتفاع ضغط الدم عند الحامل: يمكن أن يؤدي إلى صداع شديد وانسمام الحمل. كما يهدد خطر ارتفاع ضغط الدم حياة المرأة والجنين.
  • عمر الحامل: فالسيدة التي تحمل في مرحلة متأخرة من عمرها؛ أكثر عرضة للإصابة بمخاطر الإجهاد خلال الشهر السادس للحمل، كما قد تتعرض لنزيف حاد بعد الولادة. كذلك تتعرض أمهات تحت سن 17 عاماً للإصابة بتسمم الحمل خلال الشهر السادس من الحمل، والإجهاد خلال الحمل وولادة الطفل قبل أوانه.
  • مشاكل في الحمل السابق: فالأم الحامل التي عانت من مشاكل في حمل سابق مثل: انسمام الحمل أو الولادة القيصرية والنزيف الحاد، أو الإجهاض أو ولادة الطفل قبل أوانه، من المحتمل أن تواجه مشاكل في الحمل أو الولادة الأخرى.

أعراض فتح عنق الرحم في الشهر السادس:

قد لا تكون هناك أعراض مرتبطة بفتح عنق الرحم أو قد تكون خفيفة وهي تظهر عادة بين 14 أسبوع إلى 20 ولكن يجب أن يتم إجراء فحص دوري ومنتظم للسيدات المعرضات لخطر فتح عنق الرحم حتّى الأسبوع ال23 أو الشهر السادس.

إليكم أبرز أعراض فتح عنق الرحم:

  • نزيف مهبلي خفيف أو بقع من الدم.
  • ألم في الظهر.
  • زيادة حجم كمية الإفرازات من المهبل كما أنّها تصبح أكثر رطوبة.
  • ضغط على الحوض.
  • الشعور بتقلصات تكون شبيهة بتقلصات ما قبل الحيض.
  • إفرازات مهبلية تتغير من اللون الأبيض أو الأصفر أو الشكل الصافي إلى اللون الوردي أو الأسمر.

يمكنك أيضا مشاهدة  ما هو مكان الجنين في الشهر الخامس

الم اسفل البطن للحامل في الشهر السادس:

الآم في البطن طوال فترة الحمل، هي أحد الأمور الطبيعية في معظم الأوقات، ولا خوف منها، وتحدث تلك الآلام نتيجة لحدوث بعض العوامل، والتي سنعرضها لكم فيما يلي:

  • الضغط الشديد على العضلات والمفاصل.
  • تمدد الجلد ونموه في منطقة أسفل البطن.
  • تنامي الأربطة المستديرة التي تحيط بالرحم، والتي تساعد على تثبيت الرحم، ويبدأ ذلك الألم مع نمو البطن في الثلث الثاني من الحمل.
  • ازدياد الضغط نتيجة زيادة وزن الجنين.
  • زيادة الضغط من الرحم المتنامي على الجهاز الهضمي.
  • استعداد الرحم لعملية الولادة.
  • تغيير مستوى الهرمونات؛ مما ينتج عنه بطئ عملية الهضم .

قد تحب قراءة  ثقل المهبل في الشهر السادس

ثقل أسفل بطن الحامل في الشهر السادس:

ما هي أسباب شعوركِ بالثقل في الحمل؟

أولا محاولتكِ لفهم السبب الرئيسي للشعور بعدم الراحة في الحوض أو المهبل ليست أمرًا سهلًا. ولكن في حال واجهتِ ذلك في الثلث الثاني والثالث فإن ذلك غالبًا بسبب نمو الطفل، وكلما نما الطفل أصبح أثقل مما يزيد من الثقل الحاصل على عضلات الحوض لديك. وتدعم هذه العضلات الرحم، والأمعاء الدقيقة، والمثاني، والمستقيم، وكلما تقدم الحمل لديك تمدد الطفل ناحية أعضائكِ وورككِ. وحوضكِ مما يضع المزيد من الضغط على جسدكِ.
ومن الأسباب الأخرى التي قد تسبب ثقلًا لكِ في الشهور الأخيرة من الحمل هي هرمون الريلاكسن، فهو يساعد على فك الأوتار كلما اقتربت من الولادة ولكنه قد يؤثر في مفاصل حوضكِ أيضًا. وقد تواجهين أيضًا آلامًا بالقرب من عظمة العانة وقد تشعرين بارتجاف في أرجلكِ. من الطبيعي خلال فترة حملكِ أن تشعري بالضغط، أو الثقل حول منطقة المهبل. والتي قد تحدث هذه الحالة خلال الثلث الأول، أو الثاني، أو الثالث من الحمل. نتيجة لتمدد حجم الرحم من حجم البرتقالة ويصل إلى حجم البطيخة أو أكبر. بالإضافة الى أن جسمكِ لا يحتاج فقط إلى توفير المساحة اللازمة بل يحتاج إلى توفير المواد الغذائية اللازمة للجنين حتى ينمو. بالإضافة إلى حاجته لهذه المغذيات كي يصنّع الجسم عضوًا جديدًا وهو المشيمة. وبسبب هذه الأمور التي تحدث في جسمكِ يصبح من غير المفاجئ أن تشعري بتغيراتٍ مفاجئةٍ وغير اعتيادية فيه، فالشعور بثقل في المهبل والحوض أو الجذع السفلي هو أمر شائع في جميع مراحل الحمل.

كيف تقللين من شعوركِ بالثقل في الحمل؟

كيف تخففي من شعور الثقل خلال الحمل جربي الاستلقاء على جنبك وركزي على التنفس، بالإضافة الى ذلك هناك طرق اخري يمكنك ان تجربيها:
  • جربي مماسة بعض تمارين الحوض كإمالته أو لفه.
  • جربي الاسترخاء في حوض استحمام مليء بماء دافئ وتجنبي الماء الساخن. ويمكنكِ أيضًا أن تقفي أسفل الدش وتسلطي الماء على ظهركِ.
  • استخدام ملابس مساعدة للحمل مصممة بهدف دعم البطن بالإضافة الى توفير الراحة للوركين، والحوض، والمنطقة السفلية من البطن.
  • على الحامل تجنب الحركاتٍ المفاجئة قدر الإمكان، بالإضافة الى عدم لوي منطقة الوسط، أو قلب الجسد كاملًا.
  • بالإضافة الى ذلك يجب الحرص على عمل تدليك ما قبل الولادة لدى معالجة تمتلك شهادة في التدليك العلاجيّ للنساء الحوامل.
  • حاولي البقاء جالسة قدر الإمكان، وارفعي قدميكِ في حال أمكنكِ ذلك.
  • من المهم الا تتوقفي عن ممارسة الرياضة، بالعكس قومي بالتعديل عليها بحسب حالتكِ ولكن استمري بالتمرن. وفي حال لم تكوني متأكدة حول كيفية التعديل عليها فننصحكِ بمراجعة طبيبكِ.

شد أسفل بطن الحامل في الشهر السادس:

في هذه الفترة من الحمل، قد تعاني المرأة الحامل من الشدّ في البطن للأسباب المذكورة في الآتي:
  • ألم الرباط المستدير: مرَّة أخرى، قد يستمر ألم الرباط المستدير خلال الثلث الثاني من الحمل أيضًا، فيكون سببًا في إثارة الشعور بالشدّ في البطن.
  • تقلصات المخاض الكاذب أو تقلصات براكستون هكس (Braxton-Hicks contractions): هذه تقلصات قد تشعر فيها الحامل على صورة شدّ شديد في البطن. وقد تُعاني بعض النساء الحوامل من تقلصات براكستون هكس بصورة أكبر مقارنةً بأخريات. ويجدر بالذكر أنَّ المخاض الكاذب ليس مؤلمًا كالتقلصات التي تحدث خلال المخاض الحقيقي. وغالبًا ما تكون ممارسة التمارين الرياضيّة أو الجماع سببًا في إثارته. عمومًا.

يتوجب على المرأة مراجعة الطبيب في بعض الحالات المصاحبة لتقلصات الرحم، منها:

    • نزول ماء الرأس: نزول ماء الرأس يُحتِّم على المرأة الحامل مراجعة الطبيب، بسبب ارتفاع فرصة حدوث عدد من المضاعفات التي تحتاج للرعاية الطبيّة.
    • ضعف حركة الجنين في الرحم: فإنّ أي تغيرات مفاجئة في نشاط الجنين تستدعي الاهتمام، ويمكن حينها شرب كوب من الماء، وربما يساعد ترطيب الجسم على تحفيز حركة الجنين. في حالة عدم نجاح شرب الماء يجب استشارة الطبيب في أقرب فرصة مُمكنة.
    • تقلصات الرحم أو المخاض الكاذب: الذي يبدأ قبل المرحلة الثالثة من الحمل، وقد يدل على حدوث الولادة المبكرة.
    • الرحم المتهيج (Irritable uterus): قد تظهر الانقباضات والشدّ في البطن مشابهة لحالة المخاض الكاذب. وربما تكون دليلًا على حدوث الولادة المبكرة.

قد تحب أن تقرأ   أسباب ألم أسفل البطن للحامل في الشهر السادس

نزول بطن الحامل في الشهر السادس:

نزول بطن الحامل في الشهر السادس يعني نزول رأس الجنين في الحوض وتهيئته للولادة مبكرًا، فقد اتفق الأطباء أن هذا الوضع يحدث قبل الولادة بأسبوعين، فإذا حدث قبل ذلك، فهذا أمر مقلق، وإشارة غير جيدة، ويحدث هذا بسبب عادات خاطئة تقوم الأم باتباعها أثناء الحمل، ونجد في هذا الوقت كثيرًا من السيدات يعانين من هذه المشكلة.

أسباب نزول الجنين في الحوض في الشهر السادس:

هناك عدة أسباب تؤدي إلى نزول بطن الحامل في الشهر السادس، ونزول الجنين في الحوض، وهي كالتالي:

  • إذا كانت الحامل مصابة ببعض المشاكل الصحية مثل مرض السكري.
  • إذا كانت هناك مشاكل في الرحم، مثل زيادة حجمه. في حالة كان هناك عيوب خلقية في المشيمة.
  • إذا كانت الفترة بين هذا الحمل والحمل السابق قليلة جدًا.
  • وإذا أُجهضت المرأة قبل ذلك عدة مرات. إذا كانت المرأة تقوم بأعمال شاقة مجهدة.
  • حمل الأشياء الثقيلة من أهم الأسباب التي تؤدي إلى نزول بطن الحامل في الشهر السادس.
  • تصبح المرأة عرضة لذلك في حالة كانت مصابة بضعف في منطقة الظهر.
  • الاستحمام بالماء الساخن يعمل على ضعف عضلات حوض المرأة وبالتالي نزول الجنين فيه.
  • إذا كانت المرأة تقف لفترات طويلة، وبالأخص في الفترة الأولى من حدوث الحمل.
  • إذا كانت المرأة مصابة بالتهاب عنق الرحم.

يمكنك الاطلاع على    تحليل الحمل الرقمي ونوع الجنين, وهل الحمل الضعيف له علاقة بنوع الجنين؟

السابق
ديسفوريا سندروم
التالي
حبوب منع الحمل خامس يوم دورة