أعضاء الجسم

تشريح القولون

تشريح القولون

القولون:

القولون وبالإنجليزية (COLON): هو جزء من الأمعاء الغليظة، وهو الجزء الأخير من الجهاز الهضمي. وتتمثل وظيفتها في إعادة امتصاص السوائل ومعالجة منتجات النفايات من الجسم والاستعداد للتخلص منها. يتكون القولون من أربعة أجزاء: القولون الهابط، القولون الصاعد، القولون المستعرض، والقولون السيني.

يزيل القولون، الذي يُطلق عليه أيضاً الأمعاء الغليظة، الماء وبعض العناصر الغذائية والكهارل من الطعام المهضوم جزئياً. في القولون يتم تحويل فضلات الطعام من شكل سائل إلى صلب ويتم نقلها إلى المستقيم.

أجزاء القولون:

وتتضمن أجزاء القولون ما يلي:

القولون الهابط

في حين أنّ الأمعاء الدقيقة تلعب دوراً رئيسياً في امتصاص العناصر الغذائية من الطعام، فإنّ الأمعاء الغليظة تلعب دوراً أصغر بكثير. يقوم بتخزين النفايات، ويستعيد الماء، ويحافظ على توازن الماء، ويمتص بعض الفيتامينات (مثل فيتامين ك)، ويوفر التخمير بمساعدة النباتات (معظمها بكتيرية).

يقع القولون الهابط على الجانب الأيسر من الأمعاء الغليظة، ويمتد من الانحناء أسفل الطحال إلى القولون السيني. يخزن القولون الهابط الطعام المراد تفريغه في المستقيم. يتم تثبيت القولون في مكانه عن طريق الصفاق، وهي طبقة رقيقة من الأنسجة التي تدعم أعضاء البطن. تمر الأوعية الدموية والأوعية اللمفاوية والأعصاب عبر الصفاق للوصول إلى الأعضاء المختلفة.

القولون الصاعد:

القولون الصاعد (أو القولون الأيمن) هو الجزء الأول من القولون. وعادة ما تقع على الجانب الأيمن من الجسم، وتمتد من الأعور إلى أعلى. على الرغم من أنّ القولون هو بنية مستمرة، فإنّ القطعة التي تعتبر القولون الصاعد تنتهي عند انحناء القولون، أسفل الكبد والمرارة مباشرةً.

في الجزء السفلي من القولون الصاعد يوجد صمام المغص، ويشار إليه أيضاً بالصمام اللفائفي. يفصل هذا الصمام الأمعاء الدقيقة من الأعور ويمنع المواد من التدفق مرة أخرى إلى الأمعاء الدقيقة.

في الجزء العلوي من القولون الصاعد، ينحني القولون فجاةً إلى اليسار، مشكلاً انثناء المغص الأيمن (يسمى أيضًا الانثناء الكبدي). يبدأ القولون المستعرض بعد هذا الانثناء.

تقع ثلاثون في المائة من جميع الأورام التي تظهر في القولون أو المستقيم (أورام القولون والمستقيم) في القولون الصاعد. نظراً لأن القولون الصاعد له قطر واسع، فإن الأورام التي تحدث هنا تميل إلى أن تكون كبيرة نسبياً قبل اكتشافها. العلاج الأساسي لسرطان القولون هو الجراحة وإزالة الجزء المصاب من الأمعاء.

القولون المستعرض:

القولون المستعرض هو أطول جزء في القولون، الجزء العلوي من الأمعاء الغليظة. يخرج الطعام المغمور من الأمعاء الدقيقة ويدخل الأعور. مع استمرار الهضم، تتحرك المادة المبتلعة إلى القولون الصاعد وإلى القولون المستعرض. خلال هذه المرحلة، تقوم البكتيريا بتفكيك المواد الغذائية في عملية تسمّى التخمير، تتم إزالة الماء والمغذيات، ويتشكل البراز. من هناك، ينتقل البراز عبر القولون الهابط إلى المستقيم، ويخرج الجسم في نهاية المطاف من خلال فتحة الشرج كبراز.

بسبب أهميته، يتطلب القولون المستعرض إمدادات مستمرة من الدم المؤكسج. يأتي هذا عن طريق شريانين. الشريان المساريقي يتفرع الشريان المساريقي العلوي، ويخدم أكثر من هذا الجزء من الأمعاء الغليظة. يتلقى الثلث أيضاً الدم المؤكسج من الشريان المساريقي السفلي .

مثل أجزاء أخرى من الأمعاء الغليظة، يكون القولون المستعرض عرضة للأورام وظهور سرطان القولون. قد يسبق هذه السرطانات أيضاً الزوائد اللحمية أو الزوائد الأخرى، والتي يجب إزالتها جراحياً عند اكتشافها.

القولون السيني:

القولون السيني: هو أحد أجزاء القولون ويعتبر القسم الأخير من الأمعاء وهو الجزء الذي يرتبط بالمستقيم. يبلغ طولها حوالي قدم ونصف (حوالي 40 سم) ويكون شكله مماثل للحرف “s”. وظيفتها هي الاحتفاظ بالبراز حتى يكون الشخص مستعداً للذهاب إلى دورة المياه.

يكون القولون السيني من الكثير من الأنسجة العضلية. حيث تترتب العضلات في السيني بطريقتين: بعض حزم الأنسجة العضلية تصعد وتنزل بطول الأنبوب السيني، وبعضها الأخر الحزم مرتبة في شرائط دائرية حول الأنبوب.

تضغط العصابات الدائرية على الأنبوب إلى أكياس صغيرة تسمّى قُبيبات، ممّا يجعل السيني يبدو مثل سلسلة من الخرزات الممتلئة. عندما تنقبض العضلات، تتحول القُبيبات وتتحرك، وتدفع البراز على طول مجرى الأمعاء.

السابق
تخطيط القلب الكهربائي
التالي
الأمعاء الغليظة