أعضاء الجسم

ديسفوريا سندروم

ديسفوريا سندروم

ديسفوريا سندروم عبارة عن حالة عميقة من عدم الارتياح أو عدم الرضا، وفي مجال الطب النفسي قد يصاحب هذا الخلل الاكتئاب والقلق. وغالبا ما يستخدم المصطلح للإشارة إلى خلل الجنس أو كما يسمى ” اضطراب الهوية الجندرية “، وهو اضطراب يمر به أشخاص لا تتوافق هويتهم الجنسية مع جنسهم الفعلي كإناث أو ذكور.

معنى Gender dysphoria:

ديسفوريا سندروم او اضطراب الهوية الجندرية (بالإنجليزية: Gender dysphoria)‏ اختصارا يعرف بـ(GD). وهو تشخيص يطلقه أطباء وعلماء النفس والفزيولوجيون على الأشخاص الذين يعانون من حالة من اللا ارتياح أو القلق حول نوع الجنس الذي ولدوا به. وكان يعتبر تصنيفا نفسيا، ثم أزيل التشخيص من قائمة الأمراض العقلية والنفسية. لكن جميع المصادر كانت قديمة أو حديثة أقرت أن أسبابه بيولوجية كالتركيبة الجينية للإنسان أو البنية الدماغية المتعلقة بالتأثيرات الهرمونية على الدماغ في فترة التكوين الجنيني (ما قبل الولادة). يصف هذا التشخيص المشاكل المتعلقة بـكره الجسد وعدم الارتياح معه ويكون عقل المصاب بهذا الخلل مشحوناً بتغيير الجسد أو عملية تصحيح الجنس الجسدي ليتناسب مع الهوية الجندرية. وهو تصنيف تشخيصي لا ينطبق بشكل عام على “المصححين جنسياً” أو “العابرين جنسياً”.

فان تشخيص اضطراب الهُويَّة الجندرية المذكور في كل مراجع الطب النفسي العربية والعالمية. هو خلل يولد به الإنسان وكانوا يُرجعون سببه إلى البيئة أو التربية.

لكن مع التقدم الطبي؛ اتَّضح أن هناك ما يسمى بـ (الخطوط الجندرية) أو (الجنسية) بالمخ، هي المسؤولة عن تعريف وشعور المخ بالجندر الذي ينتمي إليه، وهو ما يسمى بالهُويَّة الجندري، وقد توصَّل العلماء إلى أن هذه الخطوط تكون مختلفةً في هؤلاء المرضى؛ بحيث يشعر الإنسان منذ ولادته أنه ينتمي للجنس المعاكس لجنسه التَّشريحي.

وتبيَّن أن هذا الاختلاف يرجع إلى اضطراب في (الهرمونات) التي يتعرَّض لها الجنين “قبل” الولادة، مما يؤثِّر على (جِيناته)، وعليه يؤثر على الخطوط الجندرية بالمخ، فيبدأ اضطراب الهُويَّة الجندرية.

تبدأ الأعراض بالظهور منذ الولادة، وحيث إنه يختلف سلوك الرَّضيع الذَّكر عن الأنثى؛ فيتبع الرَّضيع سلوك الجنس المعاكس، ثم تزيد وتتضح الأعراض أثناء الطفولة المبكرة، فيشعر الطفل الذَّكر – مثلاً – الذي لم يتعدَّ 3 سنوات أنه أنثى، ويسلك سلوك الطفلة الأنثى في مختلف نواحي حياته، بدايةً من أسلوب اللعب، وحتى طريقة قضاء حاجته.

كان هاري بنجامين اختصاصي في علم الغدد الصماء وتخصص في شؤون تغيير الجنس. كان من أوائل من افتتحوا عيادات تخصصت في تغيير الجنس للأشخاص من الجنسين.

شاهد أيضا    اعراض اضطراب الهوية الجندرية

الفرق بين الشذوذ و اضطراب الهوية الجنسية:

  • يعرف الشذوذ الجنسي بالانجذاب الجسدي والرومانسي أو العاطفي لشخص آخر من نفس نوع الجنس
  • لا يشبه اضطراب الهوية الجنسية الشذوذ الجنسي فقد يكون المتحولون جنسيًا مستقيمين، أو سحاقيات، أو مثليين، أو ثنائيي الجنس، أو لا جنسيًا، تمامًا كما مثل الأشخاص الطبيعيين.
  • أظهرت بعض الأبحاث الحديثة أنه قد يحدث تغيير أو فترة استكشاف جديدة في جذب الشريك أثناء عملية الانتقال. ومع ذلك، يظل الأشخاص المتحولين جنسياً عادةً مرتبطين بأحبائهم بعد الانتقال كما كانوا قبل الانتقال.
  • عادةً ما يصف الأشخاص المتحولين جنسياً ميولهم الجنسية باستخدام جنسهم كمرجع.

على سبيل المثال:

  • تنجذب امرأة متحولة جنسيًا (شخص تم تعيينه ذكرًا عند الولادة وتحول إلى أنثى) إلى الرجال. مما قد يصنفها ظاهريا على أنها مثلية والعكس صحيح
  • ينجذب رجل متحول جنسي (شخص تم تعيينه أنثى عند الولادة وتحول إلى رجل) إلى الرجال. مما قد يصنفه ظاهريا مثلي.

وفي نهاية مقالنا نتمنى أن نكون وضحنا ما هو اضطراب الهوية الجنسية وأعراضه وكيفية علاجه والفرق بينه وبين الشذوذ الجنسي. مع التنبيه على الآباء بضرورة دعم أطفالهم وترك زمام الأمور لهم والاستعانة بالمتخصصين في حالة ظهور أعراض خلل الهوية الجندرية.

قد يهمك أيضاً: ما هي حالة الديسفوريا dysphoria

أعراض اضطراب الهوية الجندرية (ديسفوريا سندروم):

قد يُسبِّب اضطراب الهوية الجنسية أن يمرَّ المراهقون والبالغون بما يلي:

  • ثَمَّ فَرْقٌ ملحوظ بين هويتكَ الجنسانية الداخلية وجنسٍ مُحدَّد يستمرُّ لِمَا لا يقلُّ عن ستة أشهر، كما هو ظاهرٌ في ما لا يقلُّ عن حالتين مما يلي:
    • هناك فرق واضح بين هويتكَ الجنسانية الداخلية وسماتكَ الجنسية الأساسية و/أو الثانوية، أو سمات الجنس الثانوية المتوقَّعة في المراهقين الشباب
    • رغبة عارمة في التخلُّص من سماتكَ الجنسية الأساسية و/أو الثانوية بسبب اختلاف واضح في هويتكَ الجنسانية الداخلية. أو رغبة في منع تطوُّر سمات الجنس الثانوية المُتوقَّعة لدى المراهقين الشباب
    • زيادة الرغبة في السمات الجنسية الأساسية و/أو الثانوية للجنس الآخر
    • الرغبة في أن تتحوَّل للجنس الآخر أو جنس مغاير لجنسكَ الحالي المُحدَّد
    • رغبة عارمة في أن تتم معاملتك على أنكَ من الجنس الآخر أو الجنس البديل المُختلِف عن جنسكَ الحالي المُحدَّد
    • قناعة راسخة بأن لديكَ نفسَ مشاعر واستجابات الجنس الآخر أو الجنس البديل المُختلِف عن جنسكَ الحالي المُحدَّد
  • مِحنةٌ أو تدهورٌ كبير في المجالات الاجتماعية أو المهنية أو غيرهما من مجالات العمل

قد يبدأ اضطراب الهوية الجنسية في مرحلة الطفولة ويستمرُّ إلى المراهقة والبلوغ (إصابة مُبكِّرة). أو قد تمرُّ بفَتَرات لا تَشعُر فيها باضطراب الهوية الجنسية، والتي يتبعها نكسة الإصابة به. قد تشعُر أيضًا باضطراب الهوية الجنسية قُرب البلوغ أو في وقت مُتأخِّر عن ذلك من حياتك (إصابة مُتأخِّرة).

أسباب اضطراب الهوية الجندرية (ديسفوريا سندروم):

في الوقت الحاضر، لا يزال السبب الدقيق لاضطراب الهوية الجنسية غير محدد، ومع ذلك، تظهر الأبحاث الحالية أن الحالة يمكن أن تبدأ في وقت مبكر من تطور الجنين أثناء وجوده في رحم الأم، وهو ما يؤثر في عدم التوازن الهرموني أيضًا على بدن الحالة المضطربة، ليشمل عدم التوازن ذلك الدماغ والأعضاء التناسلية.

 

اضطراب الهوية الجنسي في الإسلام:

لم تترك الشريعة الإسلامية واقعة دون حكم بحليتها أو حرمتها أو جوازها، لكن هناك بعض الموضوعات المستجدة لا بد من معرفة رأي الشرع فيها، حتى يمكن الحكم على هذه الموضوعات، ومن بين تلك الموضوعات هي التحول الجنسي. هذا وإن ما يعرف باضطراب الهوية الجنسية، هو اضطراب نفسي سلوكي. يعبر عن عدم رضا المريض ذكراً أو أنثى عن هويته الجنسية التي ولد بها، وهو في الذكور أكثر منه في الإناث. حيث يحاول أن يتمثل أساليب وصفات وسلوكيات الجنس الآخر. ويبدأ هذا الاضطراب عادةً منذ سن مبكرة من عمر سنتين إلى أربع سنين. فيميل الطفل الذكر إلى اللعب بألعاب الإناث، والاهتمام بمظهره، وتقليدهن في الحركات.

فهل يجوز تحويل الذكر إلى أنثى أو بالعكس؟

لقد وردت آيات عديدة تبين أن تصوير الإنسان على صورته من ذكر أو أنثى هو أمر لله تعالى. واستدل بالآيات أن تغيير الجنس لا يجوز شرعاً. لأنه متضمن تغيير لخلق الله إلا إذا توافرت شروط الضرورة فهنا يكون تغيير الجنس مباح عملاً للقاعدة الشرعية الضرورات تبيح المحظورات. هذا وإن تغيير الجنس لمجرد دواعي نفسية فيه وقوع بالرذيلة والحرام. وذلك أن الرجل بتحوله إلى أنثى فإن تحوله ظاهرياً فقط دون أعضاءه الداخلية.  مما يعني استمتاع الرجل بالرجل المبدل جنسه من قبيل عمل قوم لوط المستحق للعنة الله وغضبه .

وكذلك يحدث معاشرة النساء لبعضهن البعض وبالتالي انتشار الفاحشة. وكذلك فإن التغيير في الجنس بمعنى بقاء الفرد على جنسه الأوّل. إنّما يسبّب التغيير في الجنس دون تبديله إلى جنس آخر. وذلك بإيجاد التغيير في الجهاز التناسلي وحقنه بالأدوية لكي تظهر فيه حالات الجنس المخالف. فهذا الفرد بعد باقٍ تحت العنوان الأوّل، ولم يتغيّر موضوعه أوّلاً، وإيجاد التغيّير فيه حرام ثانياً. لذلك وبعد طرح الأدلة في هذا البحث يتبين أنه لا يجوز تغيير الجنس دون ضرورة ملحة وبضوابط لا بد منها ذكرت في البحث.

 

قد تحب أن تقرأ     أسباب اضطراب الهوية الجندرية

اضطراب الهوية الجندرية السعودية:

نظراً لحداثة الموضوع لم يضع المنظم السعودي نظاماً واضحاً ومتكاملاً لمرضى اضطراب الهوية الجنسية حتى كتابة هذه السطور. وبذلك لا يسمح بالتصحيح الجنسي بمعنى تصحيح مسار الجسد بما يتوافق مع مسار العقل. والتي هي تعد الخطوة الأخيرة في العلاج حسب البروتوكولات الطبية المتبعة عالمياً . حيث يتوقف العلاج في المملكة بإصدار التقارير الطبية فقط والتي تثبت أنه مريض يعاني من (اضطراب الهوية الجنسية). وتشير على ذلك صراحة في كتابة تقاريرها، فعليه لا تستطيع إكمال باقي خطوات العلاج المتبعة عالمياً والمنتهية بالتصحيح. وذلك لعدم وجود نظام تستند إليه يوضح آلية العلاج لمرضى اضطراب الهوية الجنسية حتى يتسنى لهم اتباعها، والعمل بها.

 

يمكنك أيضا الاطلاع على    أعراض اضطراب الهرمونات

السابق
معنى اسم الله الاخر
التالي
الم اسفل البطن في الشهر السادس