الحمل والولادة

كم يوم تستغرق البويضة الملقحة للوصول إلى الرحم

البويضة المخصبة

كم تستغرق البويضه للوصول الى الرحم، من الاسئلة التي تدور في ذهن العديد من السيدات الحوامل. معرفة متى تنغرس البويضه الملقحة في جدار الرحم بالتحديد. حيث أن الدورة الشهرية الطبيعية المنتظمة تتكون من 26 أو 28 أو 30 يوماً، وفي منتصف المدة بالتقريب يحدث التبويض أي في اليوم الـ13 أو الـ14 أو الـ15.

كم تستغرق البويضه للانغراس في الرحم

عندما يقوم الحيوان المنوي بتخصيب البويضه، تنطلق البويضه المخصبة نحو الرحم وهناك يتم غرسها على الفور في جدار الرحم حتى يتم تثبيتها وتبدأ فترة الحمل والتي مدتها تسعة أشهر إلى ما يقارب من حوالي اربعين اسبوعا، ويبدأ الحمل عند انقسام البويضه لتتكون المشيمة والجنين، تستغرق البويضه للوصول الى الرحم ما يقارب من تسعة أيام من عملية التبويض، ويمكن أن يصاحب الانغراس حدوث نزيف مهبلي خفيف يكون عبارة عن بعض نقاط الدم ويكون لونها احمر أو بني غامق، ويمكن أن يكون ذلك النزيف لحظي أو يمكن أن يستمر لعدة ساعات قليلة حتى يومين على الاكثر.

ويعرَف النزيق المصاحب لانغراس البويضة في الرحم بـ”نزيف الزرع”، أو الغرس (بالإنجليزيّة: Implantation Bleeding). وقي الغالب يحدث ذلك النزيف خلال فترة تتراوح ما بين 6-12 يوماً من حدوث الإخصاب. وفي الغالب يتوافق موعد نزيف الانغراس مع موعد الدورة الشهريّة. وفي حالة عدم تخصيب البويضة يقوم الرحم بطرح البطانة التي تم إعدادها لاستقبال البويضة. في حال تخصيبها من قبل الحيوان المنوي. ويتم هدمها وتنزل مع دماء الدورة الشهرية الذي يستمر عدة أيام على هيئة نزيف مهبلة وهذا ما يسمى بـ”الحيض”.

يمكنك ايضا مشاهدة مقالة ما هي الممنوعات بعد تركيب اللولب

مدة بقاء البويضه المخصبة في قناة فالوب

بعد أن تم إطلاق البويضة الناضجة من المبيض. و قبل وصول البويضه الى الرحم. تنطلق نحو قناة فالوب، وتبقى هناك لفترة قليلة من الزمن في انتظار الحيوانات المنوية من أجل التخصيب.

في هذه المرحلة وفي حال تم الجماع. تسبح الحيوانات المنوية باتجاه البويضة من أجل تخصيبها. علمًا أن الحيوان المنوي قادر على البقاء على قيد الحياة في جسم المرأة لفترة تتراوح من 48- 72 ساعة تقريبًا.

يمكنك ايضا مشاهدة مقالة متلازمة التوأم المتلاشي او الخفي

علامات انغراس البويضه الملقحة في جدار الرحم

هناك عدة علامات توضح انغراس البويضه بعد وصولها الى الرحم:

  • تقلصات الانغراس: قد تلاحظ بعض النساء بعض التقلصات الطفيفة في وقت حدوث الزرع، على الرغم من عدم وجود طريقة لمعرفة ما يحدث بالفعل، ما نعرفه هو أن هذا التشنج ناتج عن ارتفاع هرمون البروجسترون الذي يحدث خلال النصف الثاني من دورتك، سواء كنت حاملًا أم لا.
  • نزيف أثناء الزرع: يُعرَّف بأنه كمية صغيرة من النزيف أو البقع التي يمكن أن تحدث بعد الحمل وقبل أيام قليلة من الدورة الشهرية ، يكون نزيف الانغراس خفيفًا ويتوقف من تلقاء نفسه ولا يتطلب علاجًا، يعاني منه حوالي ثلث جميع النساء الحوامل، على الرغم من عدم وجود بيانات علمية تثبت العلاقة بين الانغراس والنزيف.
  • الغثيان: غالبًا ما تكون بعض النصائح الأولى التي تشير إلى احتمال حدوث شيء ما، والغثيان والقيء شائعة وغير سارة، أعراض الانغراس في بداية الحمل، يمكنك أيضًا أن تبدأ في ملاحظة التغييرات في شهيتك أو أنك تشعر بالإحباط من الأطعمة التي أحببتها سابقًا.
  • رقة الثدي: مع تغير هرموناتك ، قد تبدأ في ملاحظة انتفاخ ثدييك والشعور بحساسية أكبر من المعتاد.
  • إمساك وانتفاخ: الإمساك وهو عرض شائع للزرع، قد تلاحظ أيضًا أنك تبدو منتفخًا جدًا خلال هذا الوقت ، لذلك قد يكون الوقت قد حان لتعرف على أن عملية التخصيب تحدث الآن.
  • الإعياء: إنجاب الطفل هو عمل شاق، إذا كنت تشعرين بالتعب أكثر من المعتاد، فغالبًا ما تكون هذه علامة على الحمل المبكر، بسبب ارتفاع هرمون البروجسترون وزيادة حجم الدم.
  • الصداع: من الآثار الجانبية الأخرى لزيادة حجم الدم أثناء الحمل، الصداع هو أحد أعراض الانغراس الشائعة.
  • تقلب المزاجهل لاحظت أنك تتضايق أكثر حتى من أصغر الأشياء؟ تعتبر التقلبات المزاجية علامة انغراس شائعة أثناء الحمل المبكر.

يمكنك الاطلاع على كم تستغرق البويضة الملقحة للوصول الى الرحم على موقع صيدلية 

السابق
أفضل وقت لتناول الاسبرين للحامل
التالي
تجربتي مع ابرة الرئة في الشهر التاسع