الوقاية الصحية

معلومات عن الصحة بشكل عام

معلومات عن الصحة بشكل عام، يهتم موقع مقال elmofed.com بتقديم معلومات عن الصحة بشكل عام لأن الصحة أهم ما نملك

  • يمكن لأي منا أن يجد نفسه يعاني من مشاكل صحية غير متوقعة.
  • وفي كثير من الأحيان تؤثر مشاكلنا الصحية على الطريقة التي نعيش بها حياتنا.
  • وصحيح أنه لا يمكننا ضمان أن نظل بصحة جيدة، ولكن يمكننا تقليل مخاطر الإصابة بالتوعك، وفيما يلي نستعرض معلومات عن الصحة العامة وكيفية الحفاظ عليها

التغذية الجيدة المتوازنة

  • كما يعمل اعتماد نظام غذائي صحي مع ما من السوائل والرياضة على تحسين الصحة العامة.
  • ويعد النظام الغذائي الصحي خطوة مهمة لتقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • وقد يكون للوزن الزائد أو الناقص عواقب وخيمة، وقد يشكل ضغطًا على أجهزة الجسم الأخرى.
  • وحتى لو لم يكن وزنك يمثل مشكلة، فإن اتباع نظام غذائي غير متوازن سيعرضك لمشكلات صحية.
  • وتعمل التغذية الجيدة أيضًا على تحسين المزاج.

 الحصول على ما يكفي من فيتامين د

  • فيتامين د أساسي لصحة العظام.
  • كما فيتامين د أساسي لمساعدة الجسم في امتصاص المعادن من الغذاء.
  • وتعتبر هذه المعادن مهمة لصحة العظام والأسنان.
  • كذلك يمكن أن يتسبب نقص فيتامين د في ضعف وهشاشة العظام مما يؤدي إلى تشوهات العظام عند البالغين.
  • كما يؤدي نقص فيتامين د في الأطفال للإصابة بلين العظام.
  • وتعتبر الشمس مصدر فيتامين ع الأساسي.
  • ويُعتبر الأشخاص فوق 65 عامًا أكثر تعرضًا للإصابة بنقص فيتامين د.
  • كما يُعد الأشخاص سمر البشرة أكثر ميلًا لنقص فيتامين د.

العناية بالأسنان ونظافتها

  • كذلك من الضروري المحافظة على الأسنان نظيفة وصحية.
  • تنظيف الأسنان مستخدمًا فرشاة الأسنان والمعجون لمدة 2 دقيقة كل يوم.
  • كما فحص أسنانك دوريًا لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض اللثة أو فقدان الأسنان.
  • كذلك تجنب تنظيف الأسنان مباشرة بعد الوجبة أو المشروبات الحلوة أو الحمضية.

العناية بالأقدام

  • كذلك يجب أن تعتني بقدميك، بغض النظر عن مدى قدرتك على الحركة.
  • الحفاظ على صحة القدمين يعني ضغطًا أقل لبقية جسمك.
  • كما يمكن أن تؤدي مشاكل القدم إلى مشاكل أخرى مثل آلام الظهر.
  • اطلب المساعدة الطبية إذا كنت تعاني ألمًا في الأقدام أو أي مشاكل أخرى.
  • كذلك بالنسبة لكبار السن يوصي أخصائيو الصحة بإجراء فحص “MOT” كل 6 أشهر للقدمين وعلاجها.

مرض السكري والعناية بالقدم

  • كذلك يتعرض بعض مرضى السكري لخطر الإصابة بتقرحات القدم.
  • تكون قرحة القدم عرضة للعدوى، والتي قد تصبح شديدة.
  • كما من المهم أن يعتني مرضى السكري بأقدامهم وأن يقوموا بفحصها بانتظام عند الطبيب المختص.

الإقلاع عن التدخين يحسن صحتك

  • تتوفر مجموعة متنوعة من الأدوية لمساعدة المدخن في الامتناع عن التدخين إذا أراد.
  • كذلك يتضمن ذلك منتجات استبدال النيكوتين مثل اللاصق والعلك والرش وأقراص الاستحلاب.
  • تعمل منتجات استبدال النيكوتين ببديل صحي أكثر.
  • كما على المدخنين لتغيير عاداتهم على المدى الطويل أن يتلقوا دعمًا سلوكيًا على يد مختصين.

 ممارسة الرياضة

  • كما ممارسة الرياضة أمر حيوي للبقاء بصحة جيدة والعناية بجسمك.
  • وتقلل الرياضة من خطر التعرض لأمراض خطيرة كالسرطان والقلب بنسبة 50%.
  • وتقلل الرياضة من تهديدات الموت المبكر بنسبة حوالي 30%.
  • وممارسة الرياضة بانتظام قد يساعد في التقليل من آثار القلق والاكتئاب.

النوم وأهميته للصحة

  • كما يُعتبر نيل ساعات كفاية من النوم ليلاً مهم جدًا للصحة العامة.
  • ففي أثناء النوم يستريح جسمك ويتعافى، ويعالج عقلك أحداث اليوم؛ فتستيقظ بشعور الانتعاش والاسترخاء.
  • وفي حالة عدم النور الجيد أو لوقت كافي فقد تواجه صعوبة في التأقلم في اليوم التالي.
  • كذلك قد يسبب نقص النوم العصبية وسرعة الانفعال، والتركيز المشتت في العمل.
  • وعدم النوم يجعلك غائمًا، وقد لا تشعر بالأمان في القيادة أو استخدام المعدات.
  • كما أن نقص ساعات أو عمق النوم لفترة طويلة يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب والقلق.
  • وقد تتسبب مشاكل النوم في الإصابة بأمراض خطيرة.

الأرق وتأثيره على الصحة

  • كما من المعروف أنه مع تقدم العمر يصبح الأرق أكثر شيوعًا، وخاصة في النساء.
  • ويعاني الناس نوبات الأرق مع التوتر والقلق أو المرور بفترة تغيير أو الاضطراب بحياتهم.
  • وقد يعاني البعض من الأرق نتيجة لمشكلات صحية أو مع الشعور بالألم.
  • كما وقد تؤدي بعض الأدوية لصعوبات في النوم.
  • وقد يسبب النوم بعد الأرق بعدم الارتياح عند الاستيقاظ.
  • قد يساعد تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين وخاصة في المساء في تقليل الأرق.
  • كذلك حاول الحفاظ على روتين نوم منتظم واذهب إلى الفراش في نفس التوقيت كل ليلة.
  • تجنب الأنشطة المحفزة قبل النوم كمشاهدة التلفاز والقراءة لمنح عقلك وقتًا للاسترخاء.
  • تأكد من أن غرفة نومك مظلمة عندما تذهب إلى السرير للتخلص من الأرق.
  • حافظ في غرفة نومك على درجة حرارة مناسبة وتهوية جيدة لتسهيل النوم.
  • قم بارتداء سدادات الأذن لتجنب الاستيقاظ من الضوضاء
  • أيضا يمكن أن تساعد العقاقير المنومة التي لا تستوجب أمر الطبيب في حالات الأرق العرضي.
  • إذا كنت قلقًا بشأن أرقك أو يسبب لك مشاكل بالتعب أثناء النهار، فاستشر طبيبك.

الكوابيس وشلل النوم وتأثيرها على الجسم

  • كما غالبًا ما تكون الكوابيس مزعجة ومربكة.
  • يمكن أن تحدث عندما تكون متوترًا أو قلقًا بشأن شيء ما.
  • وقد تتعرض للكوابيس عندما تكون مريضًا أو تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة.
  • كما أن الكوابيس قد تحدث دون أسباب واضحة.
  • وقد تعاني أيضًا شلل النوم حيث تشعر أنك مستيقظ رغم عدم قدرتك على الحركة.
  • كذلك غالبًا ما يكون هذا مصحوبًا بشعور بالرهبة أو الشعور بوجود شيء ما أو شخص ما في الغرفة معك.
  • وتعتبر الكوابيس وشلل النوم تجارب مخيفة للغاية وتجعلك تشعر بالذعر.
  • ويعاني البعض عند التعرض للكوابيس من الاستيقاظ مع العرق البارد وتسارع دقات القلب.

فحوصات لازمة للحفاظ على الصحة

من الضروري الخضوع لبعض الفحوص الطبية دوريًا للاطمئنان على الحالة الصحية للجسم، ومنها:

الفحص الدوري

  • وهو فحص متطور لصحة قلبك.
  • كذلك يستهدف الفحص البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 74 عامًا.
  • ويتضمن قياس الضغط ، والنبض، والطول والوزن، والسكر، وطرح أسئلة حول نمط الحياة.
  • والهدف منه المساعدة في معرفة ما إذا كنت مهددًا بوضع صحي خطير أم لا.
  • كما سيقيم الفحص مخاطر تطور هذه المشكلات الصحية ويقدم النصيحة حول كيفية تقليلها.
  • وهذا الفحص في كثير من البلدان مجاني، بما في ذلك أي اختبارات متابعة.

فحوصات طبية أخرى لمن تجاوز 65 عامًا

  • كذلك فحص سرطان عنق الرحم (للنساء).
  • فحص سرطان الثدي (للنساء).
  • كما فحص سرطان الأمعاء.
  • اعتلال الشبكية السكري.
  • أيضا فحص الأوعية الدموية.

مخاطر التشخيص الذاتي على الصحة

  • إذا كنت مريضًا فسيكون من الأفضل طلب المشورة الطبية العاجلة.
  • ومن المهم عدم استخدام المعلومات الصحية عبر الإنترنت للتشخيص الذاتي أو العلاج الذاتي.
  • قم دائمًا بزيارة طبيب أخصائي موثوق.
  • دائمًا ما يكون التشخيص الذاتي باستخدام المواقع الطبية أمرًا غير دقيق.
  • ومن الخطأ اعتبار نصائح الانترنت أو المحيطين بمثابة تشخيص لمرضك.
  • في حالة المرض الخطير قد يؤدي التأخير في العلاج الطبي إلى حدوث مضاعفات خطيرة أو الوفاة.
  • قد يكون للعلاج الذي تختاره دون استشارة الطبيب آثار جانبية غير مرغوب فيها.
  • وقد يتفاعل مع الأدوية الأخرى.
  • كن حذرًا من المنتجات الصحية والطبية المباعة عبر الإنترنت.
  • قد يكون المنتج الذي تشتريه مزيفًا أو قد يحتوي على مكونات ضارة، أو غير مناسبة لحالتك.

ويُعد الاهتمام بمعرفة معلومات عن الصحة بشكل عام من الأمور المفيدة في تجنب الكثير من المشكلات الصحية.

السابق
فوائد مغطس ماء وملح بعد عملية البواسير
التالي
أضرار القهوة على الريق