الحمل والولادة

هل يفسد حليب الأم

علامات فساد حليب الأم

هل يفسد حليب الأم؟ وماهي علامات فساد حليب الأم؟ من أكثر الأسئلة شيوعاً في الفترات الأخيرة ومن أكثر ما تكرر في أخر الأوقات سؤال حول حقيقة اذا ما كان حليب الأم يفسد؟ وإن كان يفسد بالفعل فما هي الطرق التي بها يفسد حليب الأم. وهل يفسد حليب الأم داخل ثديها أم خارجة. وهل تعرض حليب الأم للهواء يجعله غير صالح للاستخدام أم لا فيما يخص كل تلك الأسئلة سوف نتحدث اليوم عنها وعن أهمية حليب الأم بالنسبة للطفل وكيفية استخدامه بطرق صحيحة للأطفال.

هل يفسد حليب الأم داخل الثدي

يعتبر حليب الأم هو أفضل المواد الغذائية التي يمكن للأم الاعتماد عليها بشكل متكامل خلال السنة الأولى للطفل، كما أن منظمة الصحة العالمية قد أوصت بضرورة الاعتماد على حليب الأم خلال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل. وإذا حدث ما يضطر الأم إلى الاعتماد على الحليب الصناعي لأسباب مرضية، مما يجعل الأم تقلق من الرجوع إلى الرضاعة الطبيعية.

  • لا يفسد حليب الأم داخل الثدي إذا لم يتناوله الطفل. حيث أن عملية إفراز الحليب داخل الثدي هي عملية متجددة وتلقائية، كما أن زيادة إفراز هرمون الحليب تعتمد على زيادة عدد مرات الرضاعة.
  • قد يقل حليب الأم داخل الثدي تدريجيًا مع توقف الطفل لتناول الثدي. وخصوصًا مع زيادة مدة التوقف عن ستة أسابيع.
  • ينصح الأطباء الأمهات عند توقف الأطفال عن الرضاعة الطبيعية لفترة طويلة تزيد عن سبعة أيام. بأن تقوم باستخدام مضخة شفاط الثدي حتى تساعد على تجديد اللبن باستمرار، مع تحفيز الغدد اللبنية على إنتاج اللبن. مما يساعد على سهولة رجوع الطفل للرضاعة بشكل أسرع.
  • بالرجوع إلى سؤال هل يفسد حليب الأم إذا لم يرضع؟ فإن الجدير بالذكر أن قيام الأم بتعصير الثدي خلال فترة توقف الطفل عن الرضاعة الطبيعية تساعد على استمرار تحفيز إفراز هرمون البرولاكتين، مما يمنع جفاف الثدي خلال هذه الفترة.

يمكنك ايضا مشاهدة مقالة البول لمعرفة نوع الجنين

مدة صلاحية حليب الأم بعد الشفط

تعتمد العديد من النساء على آلية شفط الحليب لإرضاع أطفالهن لأسباب مختلفة. لذا من المهم القيام بحفظ الحليب بالشكل اللازم لكي لا يفسد حليب الأم، إليك مجموعة من النصائح والمعلومات حول حفظ حليب الأم بعد الشفط.

ما هي مدة حفظ الحليب الأم في المجمدة؟

من الممكن أن يتم حفظ حليب الأم بعد الشفط في المجمدة (الفريزر) لفترة تصل إلى ستة أشهر تقريبًا لا يفسد حليب الأم فيها. ويكون خلالها الحليب بأعلى جودة.

في المقابل، قد يحفظ الحليب في الفريزر لسنة كاملة ويكون امن الاستخدام بدون ان يفسد حليب الأم.

جدير بالذكر أنه ينصح باستخدام حليب الأم بفترات قريبة وذلك لأن مستويات فيتامين سي تنخفض في الحليب كلما طالت فترة الحفظ.

ملاحظة: من الممكن أن يختلف لون حليب الأم الموجود في الفريزر مقارنة بالطازج، لكن هذا لا يعني أنه أصبح غير صالح للاستخدام.

ما هي مدة حفظ حليب الأم في الثلاجة؟

فيما يخص حفظ حليب الأم في الثلاجة، فمن الممكن القيام بذلك لمدة أربع أيام تقريبًا.

في حال عدم الرغبة في استخدام الحليب خلال هذه الفترة ينصح بوضعه في الفريزر.

ما هي مدة حفظ حليب الام في درجة حرارة الغرفة؟

من الممكن حفظ حليب الأم بعد الشفط في درجة حرارة الغرفة لفترة تصل إلى أربع ساعات تقريبًا.

إرشادات لحفظ حليب الام بعد الشفط

اتباع الإرشادات والنصائح التالية لحفظ حليب الأم وتجنب الا يفسد حليب الأم بعد الشفط من شأنه أن يساعد في حفظه لفترة أطول وبجودة أعلى:

  • تأكدي من كتابة تاريخ الشفط على علب الحليب قبل حفظها.
  • لا تقومي بحفظ حليب الأم في باب الفريزر أو باب الثلاجة.
  • قومي بحفظ حليب الأم في الفريزر بكميات قليلة منفصلة لتسهيل عملية تسخين الكمية التي يحتاجها طفلك فقط.
  • لا تقومي بملء أكياس التفريز بشكل كلي، بل اتركي فراغًا لأن الحليب يتمدد عند التفريز.
  • قومي بوضع حليب الأم في اخر الثلاجة أو الفريزر حيث تكون الحرارة أبرد هناك.

يمكنك ايضا مشاهدة مقالة اعراض الحمل بتوأم ذكور

كمية الحليب المشفوط التي يحتاجها الرضيع

الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية، يزداد لديهم معدل تناول الحليب بسرعة. خلال الأسابيع القليلة الأولى من العمر، ومن المهم معرفة احتياج الرضيع من الحليب المشفوط لكي لا يفسد حليب الأم حسب العمر كالتالي:

  • عمر (شهر – 6 شهور): الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية يأخذون ما يعادل 25 أوقية (750 ملليجرامًا) يوميًا.
  • من عمر (6 شهور – سنة): قد يبدأ تناول حليب الطفل في الانخفاض. ولكن يجب أن يوفر حليب الأم معظم تغذية الطفل خلال السنة الأولى.
  • عمر (12 شهرًا – 24 شهرًا): وجدت الدراسات أن الكميات النموذجية تبلغ 14-19 أوقية (400-550 ملليجرامًا) يوميًا.

ضعي في اعتبارك أن كمية الحليب التي يتناولها الطفل ستختلف تمامًا. كما ستختلف كمية الطعام والشراب التي يتناولها البالغ طوال اليوم.

يمكنك ايضا مشاهدة مقالة شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة

متى يكون حليب الام غير مشبع

اتّجاه عالميّ نحو الرضاعة الطبيعيّة باعتبارها الخيار الأفضل والصحيّ للرضيع، ففوائدها تفوق أيّ نوع آخر من الحليب. وهذا ما حذا بالأطبّاء على التشديد بضرورة لجوء الأمّ إليها نظراً للوجبة المتكاملة التي يمدّ بها حليب الثدي الطفل. إلّا أنّ في بعض الحالات يفسد حليب الأم او لا يكون كافياً ولا يحقّق الشبع للرضيع، خاصّة وأنّ كميّة وقوام الحليب يختلفان بين أمّ وأخرى. هناك 5 علامات تنذر بأنّ الرضاعة الطبيعيّة غير كافية، حدّدها الأطبّاء. وهي كالتالي:

  1. البلع السريع
    عندما تكون كمّية الحليب كافية، يحتاج الرضيع إلى بعض الوقت لبلعه، وهذا أمر سهل على الأمّ ملاحظته. أمّا إذا لاحظت بطءاً في طريقة البلع، فهذا دليل على قلّة كميّة الحليب.
  2. البكاء بعد الرضاعة مباشرةً
    على الأمّ أن تفرّق بين بكاء الطفل رغبة في حمله أو للبقاء قريباً منها وبين البكاء جوعاً. فإذا بكى بشدّة عقب الرضاعة مباشرة، فهذا يعني أنّه لم يشعر بالشبع بعد.
  3. التبرّز
    إذا أخذ الرضيع الكمّ الكافي من حليب الثدي الذي يوفّر له الشعور بالشبع. فهذا من شأنه أن يساعده على التبرّز بمعدل طبيعيّ. أي من 3 إلى 4 مرّات خلال اليوم، وأيّ خلل في هذا النظام يعدّ مؤشّراً على أنّ كميّة الحليب غير كافية للرضيع.
  4. النوم
    عادة لا يخلد الرضّع لساعات طويلة ومتواصلة في النوم. غير أنّ تأكيدات الأطبّاء ترى بضرورة أن ينام الرضيع لمدّة ساعتين متواصلتين مرّة واحدة خلال اليوم كحدٍّ أدنى. وإنْ لم يحدث ذلك، فهذا مؤشّر على حاجته للرضاعة.
  5. الوزن
    هناك معدّل طبيعيّ لزيادة وزن الرضيع يحدّد بحسب وزن الولادة. فمن الطبيعيّ أن يفقد الرضيع نحو 7% من وزن الولادة ولكن يستعيده بعد مرور الأسبوع الأوّل. ثمّ يبدأ في الزيادة، وإنْ لم يحدث هذا التتابع، فإنّ حليب الثدي وحده غير كافٍ.

يمكنك ايضا مشاهدة مقالة متى يظهر الحمل بتوأم

متى يكون حليب الام مضر

كما ذكرنا سابقا في النقال عن اهمية معرفة متى يفسد حليب الأم. هناك بعض الاسباب التي تؤدي الى ان يكون حليب الام مضر:

  1. الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة: إذا كنتِ مصابة بهذا الفيروس فلا بد من التوقف عن الرضاعة الطبيعية، لسهولة انتقال الفيروس من الأم لرضيعها عن طريق الحليب، وبشكل عام، في حالة الإصابة بأي نوع من الأمراض المعدية عليك مراجعة طبيبك فورًا.
  2. العلاج الإشعاعي: لا بد من التوقف عن الرضاعة الطبيعية قبل الخضوع للعلاج الإشعاعي وبعده، وفي حال إذا ما كانت الأم المرضعة بالقرب من شخص يتلقى العلاج الإشعاعي أيضًا، بسبب الخطورة الصحية البالغة التي يسببها هذا الإشعاع للرضيع.
  3. تناول بعض الأدوية خلال الرضاعة الطبيعية: أفاد تقرير حديث للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأن معظم الأدوية والتطعيمات مسموحة في أثناء الرضاعة الطبيعية، باستثناء بعض الأدوية التي من الممكن أن تتخلل حليب الأم مثل أدوية الغدة الدرقية والعلاج الكيميائي وأدوية تعديل المزاج، لذلك على الأم مراجعة مدى خطورة هذه الأدوية على الرضيع، واستشارة الطبيب بشأن كل ما تتناوله من فيتامينات ومكملات غذائية وشاي الأعشاب.
  4. الأمراض الخطيرة: إذا كنتِ تعانين من بعض الأمراض الخطيرة، مثل الأنيميا الحادة أو قصور في القلب، فلا بد من التوقف عن الرضاعة الطبيعية حتى لا تضري رضيعك.
  5. اكتئاب ما بعد الولادة: يقترح عديد من الدراسات وجود علاقة بين اكتئاب ما بعد الولادة والرضاعة، ولا يعني ذلك أن الرضاعة تسبب الاكتئاب، ولكن تعدّ أحد العوامل المسببة له، لذلك حينما تشعرين بأي اضطرابات نفسية بعد الولادة، راجعي طبيبك فورًا.

يمكنك الاطلاع على شفط حليب الثدي على موقع البحر

السابق
سلبيات استخدام كرسي السيارة للأطفال
التالي
متلازمة التوأم المتلاشي او الخفي